تدهور صحي يهدد حياة المعتقل حسن عبدالحميد واستمرار إخفاء الصحفي “أبو العلا”

- ‎فيحريات

للشهر الثاني على التوالي يستمر الصحفي المعتقل ياسر ابو العلا في حالة الإخفاء القسري له من الأمن الوطني بالجيزة منذ اعتقاله قبل نحو 40 يوما بحسب ما كشفت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين.

وضمن محاولة إسكات أصوات المعارضين واليوتيوبر البارزين، قال حقوقيون إن الحالة الصحية للمعتقل حسن عبد الحميد حسن، شقيق زوجة الإعلامي المعارض (عطوة كنانة)، آخذه في التدهور بعد إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 35 داخل محبسه في سجن بدر 1، رفضاً لاستمرار حبسه احتياطياً للعام الخامس على التوالي إلا لكونه زوج شقيقة تامر جمال الشهير بعطوة.

 

وقالت الشبكة المصرية لحقوق الإنسان إن عبدالحميد بعد فقد الكثير من وزنه وهو في 55 من عمره، ويعمل مهندس معماري، وهو محبوس احتياطيا على ذمة القضية 488 لسنة 2019 حصر امن دولة عليا والمعروفة اعلاميا بقضية الصفافير حيث بدا فى اخر زيارة قامت بها أسرته نهاية الاسبوع الماضى فى حالة صحية وبدنية سيئة فاقد الكثير من وزنه وبدا واهنا ..

 

وقال الشبكة المصرية إنه منذ الأول من رمضان الماضى على التمر والماء فقط، رافضا لاستمرار اعتقاله وحبسه احتياطيا للعام الخامس بالمخالفة لنص المادة 143 من قانون الإجراءات الجنائية، متجاوزا الحد الاقصى من الحبس الاحتياطى والذي حدث دونما جرم ارتكبه ..

 

واعتقلت سلطات الانقلاب حسن عبدالحميد فى نوفمبر 2019، على ذمة 488 حصر امن دولة عليا، ليختفي قسريا لأكثر من شهرين في أحد مقرات الأمن الوطني، قبل أن يظهر بتاريخ 14 يناير 2020، ويعرض على نيابة أمن الدولة، ويحبس على ذمة القضية .

 

وكان المعتقل يعانى من أمراض الضغط واصابته بقطع فى الرباط الصليبى، وحاول بكل السبل القانونية المتاحة المطالبة بحريته المسلوبة دون جدوى.

 

 

الصحفي ياسر أبو العلا

 

تقدمت نقابة الصحفيين ببلاغ للنائب العام يفيد باختفاء الصحفي ياسر أبو العلا، مطالبة بالكشف عن مكانه، وتمكين أسرته من زيارته، والاطمئنان عليه، والسماح لمحاميه بالتواصل معه.

 

ودانت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين القبض على الزميل ياسر سيد أحمد أبو العلا، عضو الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين، وتعرضه للإخفاء منذ ألقى القبض عليه قبل نحو 35 يوما، وما ترتب على ذلك من منعه من حضور جلسة محاكمته قبل أيام، وإهدار حقه فى الحصول على فرصة محاكمة عادلة.

 

وكشفت لجنة الحريات أنها تحمّل كل الأطراف ذات الصلة المسؤولية الكاملة عن حالة الزميل وسلامته، كما تشير إلى إهدار حقه فى ضمانات المحاكمة فى حالة عدم عرضه بجلسة محاكمته القادمة، واستمرار إخفائه، الأمر الذى يترتب عليه معاقبته بحكم غيابى، وهو الأمر الذى يتنافى مع أبسط حقوقه فى الحصول على فرصة محاكمة عادلة، بالإضافة إلى المخاطر، التى تهدد حياته فى ظل بقائه قيد الإخفاء.

 

وقالت اللجنة في بيان لها، إن قوات الأمن كانت ألقت القبض على الزميل ياسر أبو العلا من مسكنه فى 10 مارس الماضى، فيما كان ينتظر محاكمته على ذمة قضية تنظرها الدائرة الأولى إرهاب، والمنعقدة فى مقر محكمة بدر غير أنه تعرض لإخفاء منذ القبض عليه، ولم يتمكن من حضور جلسات المحاكمة، ودون أن يسمح لمحاميه، أو أسرته بمتابعة حالته، أو معرفة مكان احتجازه، كما حُرم من حقه فى إثبات دفاعه بالمحكمة، التى اعتبرته هاربًا بسبب غيابه، وعدم إخطارها بالقبض عليه.

 

السياسي البارز يحيى القزاز @KazzazYahia قال “تم اخلاء سبيل معتقلى مظاهرة سلم نقابة الصحفيين المتضامنين مع غزة. اتمنى ان تكون بداية نوبة صحيان من سلطة أدمنت إيذاء شعبها والانتقام منه بلاذنب، وتفرج عن كل المعتقلين، وتعتذر لمن انتقمت منهم بغير ذنب.. ثم تستغفر ربها وترحل”.